الأخبار السياسية
تريند

السودان.. احزاب تتاجر بدماء الشهداء

الخرطوم : سودان ناو

أصبحت بعض الأحزاب تتحدث عن الشهداء من الشباب كمجرد أرقام بعد كل خروج في مواكب تتحدث عن عدد الشهداء وتبدو وكأنها تريد ذلك وتنتظر سقوطهم لترفع وتيرة الصراخ في القنوات ووسائل الإعلام. ويرى عدد من الخبراء أن هذه الاحزاب تحرض الشباب على الخروج وتتاجر بدمائهم وقال الأستاذ محمد عبد الله آدم الخبير الاستراتيجي والسياسي ان الأحزاب ترفع سقفها التفاوضي بدماء الشباب وعندما تجلس على كراسي السلطة كما حدث في المرة السابقة تنساهم وتتجاهلهم ولا تتذكر قضاياهم ومطالبهم ولا اشراكهم في الشأن العام وقال آدم للأسف الأحزاب الأربعة التي كانت تحكم تجاهلت حتى المصابين منهم وقد اعتصم المصابين من قبل امام مكتب حمدوك وخالد سلك بمجلس الوزراء وشكوا مر الشكوى من التجاهل وعدم الاهتمام بهم.

ويقول الكاتب والخبير الاعلامي ياسر محمد محمود البشر يقول ان أفشل الساسة عندما يغادرون مواقعهم ومناصبهم ويرسلون الرسائل فى بريد الشعب ويتحدثون عن أمور لو حولوها الى قرارات لصالح المواطن عندما كانوا متخذى قرار وأصحاب هيبة وجبروت ولتغيرت كثير من الأمور على كل المستويات والأصعدة وهنا يشبه حالهم حال المرأة التى تقول لزوجها حبيب قساى بعد وفاته وهو لا يسمعها وتكون عباراتها مجرد إعتذار وقبلة على جبين ميت بعد فوات الأوان لا تغنى ولا تسمن ولا تقدم ولا تؤخر لكنها تكون جزء من برتكولات الحزن الاليم الذى يشاهده الناس وفى باطنه ترقد كل معاني الأسف وقال الذين يتحدثون اليوم عن دماء الشهداء وفض الإعتصام ويرددون على الملأ الدم قصاد الدم ويطالبون بالقصاص هم ذات الأشخاص الذين دخلوا مجلس الوزراء والمجلس السيادى ولجنة إزالة التمكين وشاركوا من يتهمونهم بفض الإعتصام وقتل الثوار وشاركوهم الزاد والمنصب والكرسى لمدة تزيد عن العامين وجلسوا معهم فى طاولة واحدة من دون أن يتطرقوا الى قضية فض الإعتصام ولم تتم عملية مناقشتها بصورة مباشرة بقدر ما أنهم جلسوا مع يتهمونهم فى أدب جم من دون تذكيرهم بالحادثة حتى فقدوا مناصبهم وأصبحوا يتصايحون.

وقال ياسر قضية دم الشهداء هى من صميم الحق الخاص لأهل الميت وأولياء الدم وليس لحزب أو كيان الحق بالمتاجرة فى قضية حق خاص فأولياء الدم هم من يملكون قرار القصاص أو العفو و إستلام الدية ولا مجال لأى مزايدة سياسية فى هذا الأمر وعندما يتخذ القضاء قراره لا يستشير حزب أو كيان إنما يستشير أولياء الدم فقط وهم من يقررون.

ويقول الكاتب بكري المدني ان أسوأ مراحل الأحداث الجارية هو حالة التطبيع التى بدأت تتشكل تجاه الموت قتلاً في المواكب فلقد أصبح الشهداء مجرد أرقام عند البعض يمرون عليها مثل درجات الطقس او إرتفاع سعر العملات بغير كثير من الإهتمام وعلى الضفة الأخرى آخرين يزرفون دموع التماسيح ويتصنعون النواح الكذوب وفي الآخر الشهداء أيضا عندهم مجرد أرقام تضاف الى رصيد مواقفهم السياسية. واضاف المدني سبقت دارفور وكردفان الخرطوم وبقية مناطق السودان على التطبيع مع الموت حتى بات موت العشرات دفعة واحدة ولسبب تافه شيء عادي فالقتل في بلادنا (أسهل من إلقاء تحية ).

 

                               
                                   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي .. نرجو مشاركة الخبر عبر ايقونات وسائل التواصل الاجتماعي اسفل الخبر

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock