كتاب الرأي
تريند

إسحق أحمد فضل الله يكتب : وكل شيء الآن في الصقيعة

وأمس نُحدِّث أننا كنا نعتزم زيارة صديق يوسف/ عضو مركزية الشيوعي/ في مستشفى القلب حيث أجريت له جراحة هناك ..

و دلوكة الشيوعي تتخنَّق …
و الشيوعيون عما قلنا و بإنفتاح كامل
إنفتاح لأنهم كانوا يتحدَّثون داخل موقع مغلق لا يدخله إلا عدد معيَّن من القادة
قالوا : – زيارة إسحق لصديق ما يراد منها كان هو أن يطمئن على أن قروش العملية التي جاءت من رجل عسكري رفيع الذي هو
سياسي رفيع و يحمل حساً إسلامياً رفيعاً قد ذهبت إلى العملية ..
( و الرجل هذا كان هو من يدعو الجرَّاح الفذ و الذي بدوره يتمتع بحس إسلامي رفيع و يقول له
– ألحق الراجل دا ….
قال آخر في الحوار المغلق
خطا … فإسحق … مثل الإسلاميين الآخرين … لا يقوم بعمل مثل هذا إلا بإشارة من قيادته
و الزيارة كانت عملاً حزبياً
قال آخر : أو هو مرسل من قادة الإسلاميين في السجن
و آخر في حومة التخبط الذي يبحث عن خيط يقول
: أو أن الجيش الذي يميل إليه إسحق يبحث عن خيط مع صديق يوسف
و زيارتنا للرجل يعتبرها الشيوعي إشارة إلى أن قادة الحزب مکشوفين و أن … و أن
….. في مكان آخر كان الشيوعي يقوم بتقييم المرحلة السابقة
و الحديث الجانبي يقول إن بعض الإشاعات أصابت ما يراد منها مثل إشاعة نزاع الكباشي و حميدتي …
و خالد سلك لم يكن يتحدَّث سراً لما قال …. لم ننجح …. كان يحدِّث الجزيرة
و مثلها الفكي
و هؤلاء ينتظرون أن تلحق بهم مريم غداً
و ما ينتظره هذا و هذا لم يكن نوعاً من ضرب الرمل بل كان قراءة لحقيقة أن الشيوعي و الآخرين كلهم يرى أن الأحزاب الآن تنهار
و أن الأحزاب تتَّجه إلى بيت الشيوعي ليتبناها
و أن الشيوعي يشترط أن يجثو کل حزب على الركب و يُقدِّم إعترافاً دامعاً بكل ما إرتكبه من أخطاء و .. و
و الحديث يقول :
و البعث ؟؟
و الجواب يقول إن البعث بعد أن فقد التمكين …. و التمكين كانت هي أنياب البعث … فقد كل شي … و أن دار الحزب في تقاطع المك و الجمهورية ربما تعود إلى صاحبها
………
هذا بعض الأمس
لكن البعض الآخر من الأمس كان بهيجاً
الخارجية كانت أيضاً لها دلوكة
فالمنظمة … منظمة حقوق الإنسان و في أغرب خرق للقانون … كانت تُقرِّر الإعتراف بسفير حمدوك عندها و رفض سفير حكومة السودان الآن
و السودان يقف ألف أحمر
و أمس المنظمة.. تتراجع
و أمس صباحاً كان الكونغرس يناقش مسألة السودان
و خبر عن هذا و الشيوعي يرقص
و بعد ساعة خبر عن أن الكونغرس يدين و يشتم و يقول ..
و الخبر يصل و الشيوعي يرقص
و ..
و الظهر خبر من هناك يقول إن الكونغرس يقول إن
: السودان مسجَّم ؟ نعم
و مرمَّد؟ نعم
لكن السودان إن تركناه إبتلعته روسيا …
و وجع أوكرانيا يصبح في صالح السودان ..
و الجمع بين الجهات السياسية هذه تلخصه نائبة وزير الخارجية أو أخرى من الكونغرس حين تقول في سخط و وضوح واضح
:- قحت قدَّمنا لها مائة مليون دولار لتفعل كل شيء ضد الجيش و فشلت … ماذا نفعل
الكونغرس الذي لا يدعم إلا حكومة حقيقية يقرِّر دعم الحكومة الحالية حتى قيام الانتخابات
و الإنتخابات معناها لا يحتاج إلى شرح الزوزني و لا حاشية إبن عابدين
والعرب في مثلها تقول
هذا أمر قد توجَّه …

                               
                                   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي .. نرجو مشاركة الخبر عبر ايقونات وسائل التواصل الاجتماعي اسفل الخبر

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock