كتاب الرأي
تريند

إسحق أحمد فضل الله يكتب : والآن هذه أيام إعادة النظر

و في الأسابيع الماضية
الناس نظرت و وجدت ….
و شباب المظاهرات نظروا و وجدوا
و الدول التي تريد إدارة السودان نظرت و وجدت …
و حتى المتابعون للأحداث في بحثهم عن …. لماذا الخراب نظروا و وجدوا …
و الإيجاز ممتع
فالذين يبحثون عن ( داء) السودان المزمن يجدون أن علي المك يرحمه الله و للحديث عن المجاعة قال
: – مسابقة عالمية لصراع القطط تقام
و القط السوداني المزعمط ذو الضلوع البارزة يهبد القط الفرنسي في نصف دقيقة … و يمسح بالأمريكي الأرض و القط الصيني يجري عديل هاربا و..
و عند التتويج القوم المندهشون يسالون القط السوداني … كيف فعل هذا مع انه ليس أكثر من عظام و ..
القط السوداني قال لهم
: – اااا … نعم نعم … في الحقيقة يعني في الحقيقة الموضوع هو أنني لست قطاً …. في الحقيقة أنا أسد … لكن … قاتل الله المجاعة ..!
إيجاز حقيقة المجاعة الدائمة في السودان يوجزها علي المك
و الدولة تلك التي تريد بقاء المجاعة الدائمة في السودان تستخدم المجاعة ليبقى السودان في المستنقع ..
و تستخدم شيئاً آخر ..
(٢)
و بعض ما تستخدمه الدولة تلك لهدم السودان هو
× الشباب هؤلاء … الذين يسيِّرون المظاهرات … شجعان هم …. ؟
نعم … مخلصون هم و يظنون أنهم على حق ؟… نعم…. شجعان هم ….؟
نعم …. مخلصون هم و يظنون أنهم على حق؟ … نعم …. و. و.؟ نعم..
لكن هل صفات الشجاعة و الإخلاص تعني بالضرورة أن صاحبها على حق …؟ لا … لا
و الدولة تلك التي تستخدم الشباب هؤلاء و تستخدم حقيقة أنهم مخلصون و شجعان تستخدم فيه الصفة هذه و هذه … و تخفي الثالثة
لكن طبيعة الأشياء ( مثل أن الحجر يسقط إلى أسفل) هي طبيعة تخرج حتماً في النهاية
و الحقيقة هذه تخرج الآن
(٣)
و الشباب ينظرون و إخلاصهم حين ينظر يجد أمس و أمس الأول أن قادتهم يتخلون عنهم و مئتان و ستة منهم يهربون إلى خارج السودان
و الشباب في اليوم و الأيام ذاتها ينظرون و يجدون مظاهرة الخميس
و مظاهرة الخميس بعض ما فيها هو أن من كانوا يقودونهم كانوا يؤكدون لهم أنه لن يخرج في مظاهرة (الكيزان) أكثر من ألف
و الشباب ينظرون و يجدون (نصف مليون) متظاهر ضدهم
و يجدون أن من يعلن الرفض الكامل لهم ليس الجيش بل الشعب في الجلابيب
و الشباب ينظرون و يجدون أن وزارات الخدمة كلها تستبدلهم بعد أن كانوا هم من يستبدل الناس..
و …
(٤)
و الأيام الماضية من ينظر فيها و يبدل مؤقفه هو العالم … و أمريكا بالذات
ثم الدولة تلك التي كانت تسكب المال ..
لكن من ينظر و يجد العامل الخطير في الأمر كله هو أن من كانوا يبحثون عن إجابة لسؤال الخراب المستمر لماذا كانوا يجدون أن العامل الأول الذي يرسم بيان ( قراف) النشاط الشبابي و قراف نشاط الجريمة و بيان قراف السخط الذي يرفض التفاهم كان هو ..
العطالة
(٥)
و الآن التحول كله بكل أنواع النشاط فيه هو شيء يتلوی مثل الدخان ثم يعود إلى العامل الذي يفعل كل شيء
و اللجان الآن بعضها يضع العامل هذا و هو يقوم بتفسير الأشياء
فالشباب الذين يقودهم الفقر كانوا هم الهيكل العظمي للأحداث
و الشباب الذين يهاجمون مسيرة الخميس بالبمبان و الناس يعتقلونهم كان ما يقودهم هو الفقر و العطالة
و لجان المصالحة التي تجلس في وقار و تتحدَّث في وقار ما يقودها هو قاعدة شبابية تقتلها العطالة
و الشتائم المتبادلة بين فصائل اليسار الآن توقد نيرانها بأعشاب العطالة
و … و
و العطالة كان عشبها هو ذاته ما تشعله الدولة تلك التي صنعت قحت في إبريل ۲۰۱۹
………
كل الجهات الآن تنظر و تجد أن العطالة التي بلغت أنها هي من يوقف تخريج ثلاث سنوات من الجامعات هي مفتاح كل شيء
و كل الجهات تتَّجه الآن في الحوار أفقياً و رأسياً إلى البند الأول في إعادة بناء السودان بعد أن إستعاد الناس السودان.
                               
                                   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي .. نرجو مشاركة الخبر عبر ايقونات وسائل التواصل الاجتماعي اسفل الخبر

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock