أخبار السودانالأخبار السياسية

عُمر الدقير: مسيرة الثورة على شفا جرفٍ هار

هنأ المهندس عمر يوسف الدقير رئيس حزب المؤتمر السوداني في تدوينة على صفحته الرسمية على موقع فيسبوك، هنأ السودانيين/ات داخل الوطن وفي معسكرات نزوحهم ومواقع شتاتهم ومنافيهم العديدة.

وأضاف في التدوينة التي اطلع عليها محرر (سودان ناو): يعود العيد مصبوغاً بلون الدم، كما هي عادته منذ عهد “الإنقاذ” المباد .. عشرات الضحايا الأبرياء لبسوا الأكفان بدلاً عن ثياب العيد إثر هجومٍ غادر على منطقة “مستري” بغرب دارفور.
ما حدث في “مستري”، حدث في مناطق أخرى في دارفور وغيرها من أنحاء السودان .. مايستعصي على الفهم -في سودان ما بعد الثورة- هو أن هذه الجرائم لا يقابلها غير بياناتٍ تشبه الصمت الثرثار في غياب الفعل الواعي، ما يجعلها بمثابة تحليقٍ مرتفعٍ وبعيدٍ عن الدم المسفوح .. كأنّ الضحايا ليسوا مِنّا، وكأننا جميعاً لسنا مِنّا!!

واضاف قائلا: يعود العيد وإحداثيات الواقع، في فضاء الوطن السياسي والاقتصادي والاجتماعي، تؤكد أن دورة المعاناة والأزمات الموروثة من النظام المباد ما زالت تراوح مكانها، وأن مسيرة الثورة على شفا جرفٍ هار.

من الطبيعي أن تواجه مسيرة أية ثورة عقبات وتقع أخطاء، لكنّ الخطيئة الأكبر هي دفن الرؤوس في رمال الأخطاء والاستمرار فيها .. الشعوب العظيمة ليست هي التي لا تتعثر مسيرتها أو لا تخطئ، وإنما هي التي تمتلك الشجاعة والإرادة لمواجهة العثرات والأخطاء وتصحيحها والنهوض من كبوات الطريق.

ما مِنْ مخرجٍ غير وقفةٍ نقدية شجاعة وصادقة للمراجعة وتصحيح المسيرة قبل أن تتداعى الأشياء، ومن أهم ما يتطلبه ذلك التوافق على خطة استراتيجية شاملة ومنهج إداري علمي راشد لانجاز مهمة البناء الوطني على كل الأصعدة – وفي مقدمتها السلام والتنمية، وكلّ ما يندرج تحت شعار الثورة الأثير والشهير: حرية، سلام وعدالة – وهي مهمة تستدعي شحذ إرادة التغيير، واستلهام روح الثورة ووحدة قواها واستعادة وهجها لتحقيق الأهداف الممهورة بدماء الشهداء.

في جدلية البناء الوطني، الأفراد ومنظومات التشكيل السياسي والاجتماعي مهما حسنت نواياهم تتبدد جهودهم، وربما تتصادم، إذا لم تلتئم في سياق منهج متفق عليه وخطة استراتيجية شاملة، وغياب ذلك يعني غياب المايسترو وبالتالي غياب النّسَق السيمفوني اللازم لتضافر الجهود لإنجاز مهمة البناء الوطني.

كل المنى للولاة المدنيين بالتوفيق .. وكل عام والوطن وأهله بخير.

                               
                                   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock