الأخبار السياسية
تريند

“البوكو حلال”.. والي شمال دارفور السابق محمد حسن عربي يقول إن أفضل قرار يمكن اتخاذه هو تقنين تجارة البوكو وتوفير الوقود والطرق لا مانع المواطن من عمل صالح ومن امتلاكه سيارة بسعر معقول

والي شمال دارفور السابق :

الخرطوم :  سودان ناو

 

وعدت عدد من الأصدقاء كتابة رؤيتي حول هذا الموضوع . فى الواقع هي رؤية قديمة كنت قد ضمنتها برنامج الترشح لولاية شمال دارفور واعدا بحل مشكلة العربات البوكو والحمد لله نجحنا فى اقناع الحكومة الاتحادية بالتقنين بدلا عن التضييق و المصادرة.
فتحت تجارة البوكو سوقا كبيرا استوعب عددا كبيرا من السودانيين من مختلف ولايات السودان . واحدة من أهم أعمال الحكومة هي توفير فرص العمل للمواطنين ومن مؤشرات نجاح اي حكومة الي اى مدى اعتمدت سياسات قللت من العطالة ووفرت فرص عمل للمواطن . يعمل فى سوق البوكو التجار ، السائقين ، المستوردين، السماسرة، بائعات الطعام و الشاي و المحامين . توفر الرسوم و الجمارك إيرادات مباشرة للدولة ، فيما تسهم فى إيرادات غير مباشرة من خلال زيادة استهلاك الوقود و الزيوت و زيادة حركة أسواق الاسبيرات وورش الصيانة . مسئولية الحكومة توفير الوقود و الطرق لا منع المواطن من عمل صالح و الحيلولة دون امتلاك سيارة بسعر معقول لأنها فشلت فى مهمة توفير الوقود و بناء الطرق.

عمليا الحدود السودانية شمالا و غربا طويلة و صحراوية ولا يمكن السيطرة عليها الا بانفاق غير مقدور عليه . تجارة السيارات المستعملة واحدة من الاقتصادات الناهضة فى أفريقيا وتمتد من الولايات المتحدة ، كوريا و اليابان الي أوربا حيث تستورد دول غرب أفريقيا منها السيارات المستعملة بأسعار فى المتناول .

لهذه الأسباب اعتقد ان افضل قرار يمكن اتخاذه هو تقنين تجارة البوكو خاصة وان كثير من العربات يتم إعادة تصديرها الي أفريقيا الوسطى و إثيوبيا.

                               
                                   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock