أخبار السودان
تريند

الناظر ترك : الخيارات دي لو مشت نحن مع السودان ولو ما مشت« تقرير المصير» وهذه فرصة لحكومتنا لتجنب السودان« الشتات والانقسامات»

مؤتمر اروما التصعيدي بمحلية ريفي اروما بولاية كسلا

كسلا :  سودان ناو

ندد رئيس مجلس نظارات البجا والعموديات المستقلة محمد الأمين ترك بالظلم و التهميش الذي تعرض له إقليم شرق السودان منذ الحكومات المتعاقبة وبخاصة منطقة اروما.

جاء ذلك لدى مخاطبته مؤتمر اروما التصعيدي بمحلية ريفي اروما بولاية كسلا “يوم الأحد 12 سبتمبر”.
واستنكر ترك التدمير الممنهج الذي طال البنية التحتية بمنطقة اروما منذ خروج الاستعمار البريطاني من المنطقة،والتي كانت تقدم خدماتا صحية وتعليمية وتنموية لهذه المنطقة.
وقال ترك :هل الحكومات التي استلمت هذه البلاد من بعد المستعمر ليست وطنية؟
لماذا تم تدمير هذه المشروعات وأصبح الحال كما هو اليوم
اروما ووقر مكلي و تيتاي؟
وأضاف: (عبود بنا مشفى اروما في الستينات، وجاب مصنع الكرتون فلماذا تم تدمير مصنع الكرتون؟ ومستشفى اروما مابتعالج فيهو سخلة خليك من بني آدم)
(وصندوق مؤتمر البجا التعليمي كان يجيب تمويل من الموانيء وغيره، وخرّج الكثير من أولادنا لماذا تم تدمير المشروع وتدمير المؤسسات التي يمول منها؟ )
وأشار إلى أن مدينة بورتسودان وبقية مدن البحر الأحمر تعيش في ظلام دامس في هذا الحر رغم أن الميناء ما زال يعمل وتحصل إيراداته وجماركه.
وشدد على رفضهم التام لمسار جوبا لشرق السودان واصفا اياه بتكملة خروج الروح من جسد الشرق وقال : (تكملة خروج الروح هو المسار حتى تخرج روحنا ويجي جدد يستلموا كل حاجة وجابوا ناس ماموجودين في السودان ودي برضه إشارة واضحة”)
وأضاف :(هذه الحكومة مسيرة تشتغل بتلفونات من برا، الدول التي تسير الحكومة باستعمار خفي يجب أن تنفتح علينا بمصالحها و مصالحنا ونرحب بالاستثمار لكن يجب أن يكون شعب السودان ذو قيمة وكرامة،ثورة التغيير قادمة من شرق السودان والبحر الأحمر و التاكا والخياري ومروي والدامر و كردفان.)
وأكد ترك على أنهم سيقومون بتقرير مصير الشرق إذا لم يتم تنفيذ مطالبهم في إيقاف مسار الشرق وحل الحكومة الحالية وتشكيل حكومة يمثل فيها اقاليم السودان بممثل عسكري واحد مع حكومة كفاءات وطنية غير حزبية.
وقال :(الخيارات دي لو مشت نحن مع السودان ولو ما مشت تقرير المصير وهذه فرصة لحكومتنا لتجنب السودان الشتات والانقسامات، داعيا القوات المسلحة للانحياز لخيارات الشرق العادلة، مثمناً دورها في ثورة ديسمبر المجيدة وكل الثورات السابقة)

                               
                                   

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock