أخبار السودان
تريند

مؤتمر البجا المعارض يتهم حزب الأمة القومي بـ «السمسرة» والمتاجرة بقضية الشرق

"بيان مؤتمر البجا المعارض"

الخرطوم : سودان ناو

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان هام من مؤتمر البجا المعارض
القيادة الشرعيه .

لقد ظللنا نتابع عن كثب مجريات المشهد السياسي فى شرقنا الحبيب وانعكاساتها العميقة على الواقع والراهن السياسي السوداني . ازاء ذلك تحملنا المسؤولية الوطنية فقمنا بالدفع برؤية و مقترحات سياسية عملية لحلول موضوعية لمخاطبة جذور الأزمة المتفاقمة و ايجاد مخرج سياسي عادل يضمن الوصول الي سودان جديد تتحقق فيه الحرية و العدالة و السلام و الديمقرطية لكافة شعوبه و أقوامه الكريمة.

ان تنظيمنا هو أول من نبه الحكومة الانتقالية والشق المدنى على وجه التحديد و الدقة، قلنا لهم ان ما يسمي بمسار شرق السودان، هذا المسار الهلامي والفوقي و الظالم سيقود الى أزمة سياسية وطنية حقيقية و فتنة مدمرة ستضرب كيان السودان و استقراره ، لأن أهل الشرق المناضلون الذين طردوا المستعمر، أحرار لا يرضون بالاملاءات و الصيغ الفوقية المشبوهة التي تطبخ مع شخصيات مشبوهة و انتهازية لا تمت الي نضال و تضحيات الشرق الصامد بصلة أو تاريخ ،

لكن للأسف، الحكومه الانتقالية/ المكون المدني تمترس و أصر علي موقف و سلوك غير مسؤول اتسم بضيق الأفق السياسي وعدم الجدية ، حيث لم تتجاوب الحكومة الانتقالية مع تحذيراتنا المتكررة لها، بل ظلت تمارس سياسة التجاهل المستفز، و احيانا الازدراء لمطالب البجا واهل الشرق كافة.

الشعب السوداني شاهد علي أن المجلس الاعلى لنظارات البجا والعمد المستقلة قد سعي سعيا حثيثا و بمسؤولية وطنية عالية، و بلا كلل أو ملل علي مدي العامين لايجاد مخرج و حل سياسي سلمي و عادل من هذا النفق و هذه الأزمة، لكن من المحزن أن الحكومه الانتقالية استمرت في ممارسة سياسة التجاهل و التشكيك و الاتهامات المعلبة الجاهزة ضد قيادات الشرق الحقيقية ، هذا اضافة الي استخدام سياسة و تكتيكات التسويف وشراء الوقت، ظنا منهم أن ذلك سيكسر شوكة الجماهير البجاوية المناضلة الصامدة، و ذلك الى أن وصل الحال الى ماعليه اليوم من التعقيد و التداعيات التي تنذر بسيناريوهات خطيرة.

إن الكل شاهد علي أن كل ما قامت به الحكومة الانتقالية هو رحلات مكوكية للعلاقات عامة، اضافة الي استعراضات ديكورية لتحسين صورتها ، لكن قطعا لم تكن لها النوايا الصادقة و الارادة السياسية اللازمة فى ايجاد مخرج أو حل يكبح جماح الازمة، فكان آخر هذه المبادرات هي مبادرة حزب الامة المشروخة و البهلوانية، والتى صبت فى ذات تكتيكيات و ألاعيب الحكومة المكشوفة التي تقف عليها بعض الشخصيات الماكرة و الانتهازية و التي نعرفها جيدا . لذلك، أي ” سمسرة” أو متاجرة من بعض قيادات حزب الأمة في قضيتنا ، مرفوضة و مدانة تماما ، انه قد مضي عهد السمسرة و التكسب السياسي في قضايا المهمشين و الشعوب العريقة.

الان، أمام الحكومة خيارات موضوعية وعادلة لكن محدودة لحل هذه الأزمة، فقد تقدم المجلس بمطلبين اثنين لا ثالث لهما و هما:
١. الغاء ما يسمي بمسار الشرق
٢. قيام مؤتمر جامع لاهل الشرق يشارك فيه الجميع دون اقصاء لأحد.

ختاما ، أي محاولة لاختزال هذه القضيه العادلة و النبيلة في أشخاص و وصم هذا الحراك الجماهيري الكبير و الثورة العظيمة المتعاظمة و جماهيرها و شبابها الحر بأنهم فلول وقطاع طرق لن يجدي نفعا ، بل إن هذا اتهام و سلوك خسيس و ممارسة مدمرة سيدفع مروجوها و عرابوها الثمن غاليا،

فليعلم هؤلاء جميعا، أن أهل الشرق سينتصرون و سينالون حقوقهم العادلة التي حتما لن تسقط بالتقادم أو التجاهل أو الانكار أو التآمر .

فليعلم هؤلاء المرجفون من مروجي الفتنة و الداعيات الكاذبة والعنصريه ضد السيد الناظر ترك فهو أيقونة الثوره البجاوية و الشرقاوية الأصيلة، لذلك ستواصل جماهير اهل الشرق والبجا الوقوف النبيل معه ، بل والكثير من أهل الهامش السوداني العريض الذين اكتوا بنيران قبضة المركز الظالم والنخب التى تحلم باستمرار
قبضتها على مفاصل الدولة السودانيه .

أننا نؤكد مجددا بأننا نقف ونساند مطالب المجلس الاعلى للنظارات وسنقدم الغالى والنفيس من اجل ذلك، و انها لثورة حتى النصر .

مامون باركوين
نائب رئيس مؤتمر البجا المعارض .

                               
                                   

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock