الأخبار السياسية
تريند

الشرطة السودانية تستعيد أصول نُهبت من مقر اليوناميد وتُوقف متهمين

الخرطوم : سودان ناو

 

قالت وزارة الخارجية إن الحكومة أرسلت تعزيزات عسكرية لحماية مقر البعثة المختلطة بالفاشر الذي تعرض لعمليات نهب، فيما استردت الشرطة بعض الأصول المسروقة وأوقفت متهمين.

وشاركت عناصر من الحركات المسلحة، في عملية نهب الجزء الشمالي من مقر بعثة اليوناميد المنتهية ولايتها، يومي الجمعة والسبت، بعد أن سُلم إلى حكومة شمال دارفور.

وقالت وزارة الخارجية، في بيان لها “الأحد” إن “حكومة شمال دارفور أرسلت تعزيزات لحماية مقر اليوناميد المنهوب بالفاشر، بأفراد من القوة الأمنية المشتركة على متن 180 آلية عسكرية”.

وأضافت: “تمكنت الشرطة من استرداد بعض المواد المنهوبة، وقبضت على متورطين في عمليات النهب”.

وأشارت إلى أن جماعات مسلحة ومواطنون اعتدوا على الجزء الشمالي من قاعدة اليوناميد، وقاموا بسرقة معدات تبرعت بها البعثة إلى الحكومات المحلية بإقليم دارفور.

واشترطت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي (اليوناميد)، استخدام معداتها التي تبرعت بها إلى حكومات ولايات إقليم دارفور في الأغراض المدنية.

وسُلم الجزء الشمالي من قاعدة اليوناميد بالفاشر الذي تعرض للنهب إلى حكومة شمال دارفور في 20 ديسمبر.

وقُتل المواطن عثمان عبد الله صالح برصاص، أثناء عمليات نهب معدات وأصول الجزء الشمالي من قاعدة اليوناميد.

والسبت، أدان الأمين العام للأمم المتحدة أعمال العنف والنهب بقاعدة بعثة اليوناميد، وقال إنه قلق على “سلامة أفراد البعثة الذين لا يزالون في القاعدة”.

وقالت وزارة الخارجية إن حكومة السودان ملتزمة بتوفير الحماية مقار اليوناميد وأصولها، إضافة لحماية جميع موظفيها الدوليين حتى الخروج النهائي للبعثة.

وعملت بعثة اليوناميد، التي أنهى مجلس الأمن الدولي ولايتها في نهاية 2020، على حماية المدنيين في إقليم دارفور، بموجب تكليفها تحت البند السابع الذي يتيح استخدام القوة.

                               
                                   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock