الأخبار السياسية
تريند

الشيخ عبد الحي: سبّ الدين كفر بإجماع المسلمين وأحزب «الشمال» تسعى لتطبيع تلك المنكرات في المجتمع

الخرطوم : سودان ناو

استنكر الشيخ د.عبد الحي يوسف بشدة خروج طائفة من المتظاهرين، في الأيام الفائتة، وصفهم بـ “الفسقة الفجرة” يرفعون أصواتهم، فيما يشبه النشيد الجماعي، يسبّون الدين فيه للقوات النظامية علانية، ويصورون ذلك ويوثوقنه ثم ينشرونه على الآفاق.
وأكد د.عبد الحي يوسف، في خطبته أمس الجمعة، أن سبَّ الدين كفرٌ بإجماع المسلمين، وقال “هذا مما لا خلاف فيه بين أهل الإسلام، من سبَّ الله عز وجل، أو سب واحداً من الرسل المجمع على نبوتهم، أو واحداً من الملائكة المجمع على ملائكيتهم هذا كافر باتفاق أهل الإسلام، لا خلاف في ذلك بين أهل العلم”.
وكانت وسائط التواصل الاجتماعي وبعض القنوات الفضائية، قد تداولت مقطع فيديو، يظهر هتافات خلال التظاهرات الماضية، تحتوي ألفاظ فيها سب للدين، وحاول البعض أن يبررها بأنها جزء من قصيدة للشاعر اليساري حميد.
وأكد الشيخ أن أحزاب اليسار، التي وصفها بأحزاب (الشمال)، تريد تطبيع هذه المنكرات من أجل أن تكون سائغة في المجتمع وألا ينكرها الناس، ووصف من يدافعون بالباطل عن هؤلاء السابين للدين بالمنافقين، قائلاً” ولذلك ترى لما قام بعض الطيبين ينكرون هذا ويبوبخون فاعليه، ظهر المنافقون الذين يجحدون أن يكون هذا سبّاً لدين الله عز وجل”.
وشدد الشيخ على أن الناس إذا سكتوا عن مثل هذا المنكر، والتمسوا الأعذار للواقعين فيه وأحسنوا الظن بهم، فإنهم يوشك أن يعمهم الله بعذاب من عنده، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا أن الناس إذا رأوا المنكر فلم يأخذوا على يد فاعله أوشك الله أن يعمهم بعذاب من عنده.

                               
                                   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock